يسوع محرقتنا

0 192

“فَإِنَّ الَّذِي لَمْ يَعْرِفْ خَطِيئَةً، جَعَلَهُ اللهُ خَطِيئَةً لأَجْلِنَا، لِنَصِيرَ نَحْنُ بِرَّ اللهِ فِيهِ”(٢كورنثوس ٢۱:٥).

إحدى الذبائح في سفر اللاويين هي “المحرقة”. في هذه التقدمة، بعد ذبح الحيوان، يحترق كله، ويتحوّل إلى رماد كتقدمة لله. وفي هذه الحالة، يتم القبول الإلهي من مقدّم الذبيحة.

هناك قصة رُويت عن بعض الرجال الذين حوصروا في اندلاع حريق. وحيث كانوا في ذلك الوقت، كانت النار تقترب من اتجاههم لتحرقهم. عندما علقوا في هذه المشكلة، تقدموا وأضرموا النار في منطقة نباتية في الإتجاه الذي كانت فيه النار قادمة. بعد أن احترق المكان، ذهبوا ووقفوا عند ذلك المكان المحترق. عندما اقتربت النار، توقفت ولم تستطع أذيتهم لأنه لم يكن هناك شيء ليحترق. كانوا بأمان حيث مرت النار عليهم من الجانبين. أتمنى الآن أن تكون قد فهمت الرسالة؟

أصبح يسوع على الصليب “مكاننا المحترق”. يا له من وصف جميل لعمل المسيح الكامل. لقد أكلته نار دينونة الله وسخط وغضب عظيمين. لقد استهلك كل دينونة الله في جسده حتى لم يعد هناك شيء يُستهلك مرة أخرى، وصرخ بصوت عال: “قد أكمل”. اليوم، أي شخص يؤمن بيسوع من أجل خلاصه لا يمكن أن تحرقه نار دينونة الله.

يقف كل مؤمن على مكان محروق. الآن الكرازة بأن المؤمن سيذهب إلى الجحيم إذا اخطأ، هو إنكار بشكل صريح إلى حقيقة أن يسوع أصبح محرقة مكاننا.

بالنسبة للمؤمن بالمسيح، لا توجد دينونة أبداً. المكان الذي نقف فيه قد احترق بالفعل ولا يمكن لنار دينونة الله أن تحرقنا مرة أخرى. نحن بأمان إلى الأبد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.