سيف الروح

0 325

“لأنَّ كلِمَةَ اللهِ حَيَّةٌ وفَعّالَةٌ وأمضَى مِنْ كُلِّ سيفٍ ذي حَدَّينِ، وخارِقَةٌ إلَى مَفرَقِ النَّفسِ والرّوحِ والمَفاصِلِ والمِخاخِ، ومُمَيِّزَةٌ أفكارَ القَلبِ ونيّاتِهِ”.(عبرانيين ١۲:٤

في الإصحاح السادس من الرسالة إلى أفسس يُحدثنا الرسول بولس عن هذا الجزء الهام من السلاح الذي نستخدمه مع العدو. “وخُذوا سَيفَ الرّوحِ الّذي هو كلِمَةُ اللهِ” (أفسس ١۷:٦).

وكلمة سيف هي ترجمة للكلمة اليونانية machaira ومعناها سيف قصير أو خنجر.

لماذا السيف صغير الطول؟ إنه يُستخدم للإلتحام المباشر مع العدو عن قرب. الروح القدس يشجعنا ألا نخاف من إبليس، وأن نقترب منه بشجاعة وأن نتعامل معه بخنجر الروح وأن نطعنه طعنات خارقة بالغة الأذى، ونفعل مثل أهود رجل الله في القديم الذي استخدم سيفاً قصيراً وطعن به عجلون الملك الذي كان سميناً جداً. لقد غرس سيفه في شحم بطن هذا الملك الشرير (قضاة ۳:ە١ -۲۲).

يا له من رمز!! الشحم يتحدث عن طاقة إبليس. الرب يريدك أن تستخدم الكلمة التي هي خنجر الروح لكي تهدر به طاقة العدو.

هل يهاجمك العدو بأفكار تشكك في الوعود؟ هيّا أعلن له الكلمة، أعلن له الوعد. أنت تطعنه بخنجر الروح في كل اتجاه. أنت تؤذيه أشدّ الأذى. لقد تحدّى يسوع في البريّة كل تجربة من ابليس بجزء كتابي محدّد قائلاً: “مكتوب…مكتوب…”(متى ٤:٤). عندما نشعر بالحيرة أو الخوف، نحتاج نحن أيضاً لى أن نعلن بجرأة وعود الرب في وجه العدو ونقوم بالهجوم، مشهرين بهذه الأجزاء الكتابية مثل السيف: “إن كان الله معي، فمن عليّ… سيملأ إلهي كل احتياجي بحسب غناه في المجد في المسيح يسوع… الله لم يعطني روح الفشل بل روح القوة والمحبة والنصح… المحبة الكاملة تطرح الخوف إلى خارج…”

استخدم سيف الروح وتحكم في مناخ بيتك من مجال الروح. وقُل،”أنا لي السيادة على هذا البيت في اسم يسوع. أنتهر العوز، والفقر، والمرض، والسقم. وأُعلن أن هناك صحة، وثروة، وسلام، وازدهار في بيتي، في اسم يسوع.

تكلَّم بالكلمة، فإذا أبقيت سيفك في يدك، لن يستطيع العدو أن يقترب منك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.