تمتّع بميراثك

0 185


“فَإِنْ كُنَّا أَوْلاَدًا فَإِنَّنَا وَرَثَةٌ أَيْضًا، وَرَثَةُ اللهِ وَوَارِثُونَ مَعَ (شركاء في الميراث) الْمَسِيحِ”. (رومية ١۷:٨)

في الثقافة اليهوديّة كان سنّ الثلاثين بالنسبة للابن بداية لمرحلة انتقاليّة، وهي تسليم القيادة. كان هو الوقت الذي فيه يسلّم الآب إدارة عمل الأسرة لابنه البكر، ويقيم ذلك احتفالاً كبيراً ويُدعى البارزون في المجتمع لهذا الإحتفال. كانوا يذبحون عجلاً مسمّنًا، ويفرشون الموائد بالأطعمة والمشروبات، ثم في منتصف الإحتفال، كان الأب يقف ويشير إلى ابنه ويقول أمام الجميع:”هذا هو ابني الحبيب الذي وضعت عليه امتيازاتي، أعطيه المفاتيح ومنذ الآن فصاعداً، سيكون العمل، وحساب البنك، وكل ما لي هو له”.

هذا يغيّر تماماً فهمنا لمعموديّة يسوع في البريّة، هنا يأتي يسوع في عيد ميلاده الثلاثين إلى بيت أبيه ويخطو إلى الماء. يعتمد وفجأة الله الآب يتكلم: “أنتَ ابني الحَبيبُ، بكَ سُرِرتُ” (لوقا ٢٢:٣). لقد بدأ يسوع رسميًّا ممارسة عمل الأسرة ومنذ هذه اللحظة سوف يحمل سلطاناً مثل سلطان أبيه بالتمام.

الكلمة التي تُرجمت إلى “ابن” في اليونانية هي huios وتشير إلى الابن الناضج، الشخص الذي بلغ الثلاثين من عمره والذي اكتسب بذلك حقوق الميراث. هذا هو ما جعل كلمات بولس الموجّهة إلينا في غلاطية ٢٦:٣ مذهلة: “لأنَّكُمْ جميعًا أبناءُ (huios) اللهِ بالإيمانِ بالمَسيحِ يَسوعَ”. لقد تعمّد بولس استخدام لفظ huios  لكي يوضّح أننا في المسيح يتمّ الإعتراف بنا كأبناء وبنات ناضجين لله، تبنّانا واختارنا لكي ننال ميراثاً. فالله يقول لك: ” أعطيك الحقوق الكاملة لترث كل ما أملكه في السموات”.

أنت اليوم شريك في الميراث مع يسوع المسيح. وأنت لستَ إنساناً عادياً؛ بل أنت نسل ملكي. وأبيك السماوي يملك كل العالم ووضعك لتتحمّل مسؤوليّة ممتلكاته. فلا عجب أن يقول الكتاب المقدس أن كل شيء لكم (١كورنثوس ٢١:٣). ياله من شرف أن تكون وارثاً لله.

لقد دُعيت لكي تملك في الحياة كملك. فضع في قلبك أن تسلك، وتتكلم وتحيا كملك، الذي هو أنت بالفعل. وارفض أن تتكلم رخيصاً أو تحيا حياة استجداء. فالملوك لا يتكلمون رخيصاً، ولكنهم يُمارسون السُلطان. حتى في صلواتك، لا تستجدي. وتعامل مع الله كابنه. فهو يُحبك ويعلم أنك وريثه، من له حق في ميراثه الذي لا يُستقصى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.