الثمرة الأساسيّة للبرّ

0 124

“وَمَمْلوئِينَ بِثِمَارِ البِرِّ الَّذِي فِي يَسُوعَ المَسِيحِ لِمَجْدِ اللهِ وَتَسْبِيحِهِ”. (فيلبي ۱۱:۱)

البِرُّ شجرةٌ تُنتِجُ الثِّمار، نعم، البِرُ لهُ ثمارٌ….فعندما أتينا إلى المسيح يسوع، وقبلْنَا برَّ الله كعطيّة، صرنا برّ الله في المسيح يسوع (٢كورنثوس ە:٢۱).

إنَّ كلمةَ “ثمرٌ” هي ترجمة للكلمة اليونانيَّة ” Karpós= كاربوس”.. وتعني الثِّمار التي تنشأ أو تأتي من شيءٍ ما: تأثيرٌ، نتيجةٌ، عملٌ، فعلٌ، ميزةٌ، منفعةٌ،..الخ. لقد صلّى الرّسول بولس: أن تكون كنيسة فيلبي مملوءة من ثمار البِرّ. يا لها من صلاة! إذا كنت تعلم ماذا يعني “ثمار البِرّ”، فسوف تُقدِّر قوَّة صلاة بولس.

الثّمرة الأساسيّة للبِرّ هي:”السّلام”. وكلمة “السّلام” في اليونانيّة هي ” Ëirene= إيريني”. هي نفسُ الكلمة العبريّة “Shalom= شالوم”. وتعني “السّلام، الهدوء، الازدهار، الشفاء، والكمال”. فبعد أنْ صرنا برّ الله في المسيحِ يسوع بالإيمان به وبعمله المُكتمل، صرنا في سلامٍ مع الله (رومية ە:۱).هذا أمرٌ بالغُ الأهميّة!! فعندما أخطأنا إلى الله، صرنا أعداءً لله بأعمالنا الشِّريرة (كولوسي ٢۱:۱). وكانَ هناك حائطُ السِّياج المتوسِّط أي العداوة بيننا وبين الله (أفسس ۱٤:٢). وصارت خطايانا فاصلة بيننا وبين إلهنا (إشعياء ۹ە:٢)، وصرنا أبناءً للغضب (أفسس ٣:٢) ولم يكن هناك من طريقة تُمكّننا من الاقتراب إلى الله!! ولكن بموت المسيح الوسيط الوحيد بين الله والنَّاسِ (۱تيموثاوس ٢:ە)…انكسرت تلك العداوة، وصار السّلام بيننا. لأنّ يسوع توسّط بيننا بموته، وأحضرَ لنا السّلام. لهذا السبب؛ عندما ولد يسوع، أعلن ملاك الله:”على الأرض السَّلام، وفي النَّاس المسرّة” (لوقا ۱٤:٢).

واليوم، لا توجد حرب أُخرى بيننا وبين الله. الحربُ انتهت! مجداً لله! ويُمكننا الآن، أن نتقدّم من الربّ بثقة، مُدركين جيِّداً: أنّ غضب الله لن يقع علينا مرّة أخرى، لأنّ غضبَهُ سقط على جسد يسوع على الصّليب. فلتُهدِّئ هذه الحقيقةُ قلبك، وتقرِّبَك من الربّ، وتُعطيك السَّلام، لتسير في كلّ ما يُرضيه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.