أنت كامل بالمسيح

1 200

“وَأَنْتُمْ مَمْلُوؤُونَ (كاملون) فِيهِ، الَّذِي هُوَ رَأْسُ كُلِّ رِيَاسَةٍ وَسُلْطَانٍ”. (كولوسي ۱٠:٢)

ماذا ترى عندما تنظر إلى نفسك ؟ شخص ناقص في مجالات كثيرة، أو شخص كامل في المسيح ؟
هناك مؤمنين يعتبرون أنفسهم غير كاملين، لأنهم مدركين دائما لعيوبهم، يقولون: “كيف يمكننا أن نكون كاملين وهناك أشياء كثيرة تنقصنا؟” فهم يرون ضعفهم، يدينون أنفسهم، ويشعرون بالنقص.

لكن الخبر السار هو أن الله لا يرى بنفس الطريقة التي يرى فيها الإنسان نفسه. الإنسان ينظر للجسد أما الله فينظر للروح. يرانا كاملين في المسيح على الرغم من عيوبنا وضعفنا، ويرانا خليقة جديدة، لنا طبيعة إلهية، ويريدنا أن نرى أنفسنا في هذه الصورة. إن الأشياء التي تنقصك سواء كانت صفات شخصية أو صحة بدنية هي لك في المسيح.

كنت أسأل الله دائما أن يجعلني أكثر صبراً، حتى أدركت بعد فترة أن يسوع صبري. منذ ذلك الحين لم أعد أسأل الله أن يجعلني أكثر حكمة، لأن يسوع حكمتي (۱كورنثوس ٣٠:۱)، ولا أسأل من أجل الشفاء، لأن يسوع شفائي في كل لحظة. أنا لا أتوقع السلام والراحة ليوم واحد لأن يسوع سلامي وراحتي كل الأيام. لديّ الآن كل شيء، لأني أقف كامل في المسيح.

أيها الحبيب، لن تكون كاملا في المسيح في يوم من الأيام ، أنت كامل الآن في المسيح يسوع. وما عليك القيام به هو أن تسير يومياً بهذا الكمال بإيمان بهذا الحق، واعلن بأن ما تحتاج إليه اليوم هو يسوع، الغفران الكامل، والبر الكامل، والنعمة الكاملة.

بدلاً من أن تركز على النقص في حياتك، ركز على يسوع الكامل في كل شيء . وبدلاً من نقاط الضعف، والعيوب، سوف ترى قوته، وكماله، وسلامه يكتملون فيك.

تعليق 1
  1. ماري يقول

    امين. عندي سؤال ؟ مكتوب. لا تجعلوا الحريه فرصه للجسد بل بالمحبه اخدموا بعضكم البعض. ما معني فرصه للجسد ان كان الجسد قد مات مع المسيح. و من ولد من الروح هو روح.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.